اتجاهات الرأي العام إزاء الدور التشريعي و الرقابي لأعضاء مجلس النواب

Aug 10, 2021

 

 

12:10 – 12:20

ضمن اعمال الجلسة الثالثة من مؤتمر بوينت العراق 3.0 و المنعقدة على قاعة بناية المحطة يوم السبت المصادف 17 تموز 2021، قدمت مديرة مشروع منصة الرأي العام الصحفية تمارة عماد تقرير خاص بمشروع منصة الرأي العام حول اتجاهات الرأي العام ازاء الدور التشريعي والرقابي لمجلس النواب .

 

وتحدثت "تمارة" عن كون "العرض يلخص تقرير فريق منصة الرأي العام خلال رصده لعمل مجلس النواب والتشريعي والرقابي في سنته التشريعية الثالثة بفصليها الأول والثاني، ويتضمن أهم ما جاء في تقرير جانبين، يتمثل الأول بقياس آراء المواطنين ومقترحاتهم حول القوانين التي يعمل على تشريعها مجلس النواب  ويتم تناولها عبر الموقع الالكتروني للمنصة من خلال التصويت والناقش، في حين يتضمن القسم الثاني اهم الاحصاءيات التي تم رصدها للعمل الرقابي لكل من اعضاء مجلس النواب واللجان النيابية "

 

وأشارت "ان فريق العمل عمل على سبع قوانين وقضايا من خلال طرحها للتصويت والنقاش عبر الموقع الالكتروني للمنصة، حيث تم استهداف اكثر من (36000) الف شخص عبر الموقع الالكتروني واكثر من (1350000) مليون وثلاثمائة وخمسون الف شخص عبر منصات التواصل الاجتماعي، صوت (53،5 % منهم ضد القوانين التي يشرعها مجلس النواب، في حين أيد (46.5%) تلك القوانين، في حين كانت الفئة العمرية الناشطة بين (27 – 34) هي الاكثر تفاعلاً بواقع 62 %، وكان (82%) من المصوتين على القضايا التي تم طرحها من حملة شهادة البكالوريوس، في حين جاءت محافظة بغداد في مقدمة المتفاعلين وبنسةب (75 %) منهم".

 

وحول آراء المواطنين بالقوانين التي يشرعها مجلس النواب تحدث "تمارة" عن كون فريق المرصد عمل على رصدها وتمثلت بـــــ "ضعف المعلومات المتاحة للمواطنين، حيث يعتقد عدد من المتفاعلين إن رئاسة مجلس النوب تتعمد إخفاء جزء من المعلمات المتعلقة بالقوانين والقضايا التي يتم مناقشتها وتمس مصالح الرأي العام، ويرى عدد آخر أن القوانين التي يتم تشريعها من قبل المجلس لا تخدم مصالح الشعب وإنما تخدم مصالح السياسيين، ويرى بعض المتفاعلين إن رؤساء الكتل السياسية يتحكمون بالمشهد السياسي من خلال التحكم بالقوانين التي يتم تشريعها ".

 

واختتمت الانسة "تمارة" احصائيات العمل الرقابي لاعضاء مجلس النواب  من حيث عدد الاسئلة والاستجوابات التي تم توجيهها لللمسؤولين الحكومين، فضلاً عن الاستضافات والزيارات الميدانية التي اجرتها اللجان النبايبة للفصلين التشريعيين والتي عمل فريق منصة الرأي العام على رصدها".