التغيير المناخي لا تقل خطورته عن تهديدات الامن القومي في العراق

Aug 6, 2022

10:00 - 10:30 صباحاً

 

لكون درجات الحرارة مرتفعة في العراق قالوا الزملاء القادمين من تونس "حارة الدنيا بالعراق"، وقالو " اقصى درجة حرارة في تونس 35 وعدنا ساحل ايضاً، في العراق لا يوجد ساحل ودرجة الحرارة اكثر من 45". هذا ماقاله وسام جعفر مدير مشروع مؤتمر بوينت العراق في كلمته الافتتاحية للمؤتمر.

 

واضاف وسام "التغيير المناخي لا تقل خطورته عن تهديدات الامن القومي في العراق"، فان انعقاد المؤتمر في الصيف هو فرصة حقيقية لمناقشة قضية تغير المناخ. لهذا خصصت رسالة النسخة الرابعة للمؤتمر لهذا العام عن التغيير المناخي.

 

وعقب انه كحال الكثير من العراقيين الذين لا يشعرون بمدى خطورة التغيير المناخي وأثاره على الانسان، الا حينما التقى بعدد من خبراء البيئة الذين لفتوا نظره الى أن ارتفاع درجات الحرارة والعواصف الترابية قد تستمر بشكل دائم.

 

واشار وسام الى ان العراق احد البلدان الهشة التي تتأثر بشكل كبير في التغيير المناخي، فبحسب كلام الخبراء، انه خلال مدة قرنين من الزمن ارتفعت درجة حرارة الأرض الى 1.1، ونرى درجات الحراة المرتفعة والعواصف الترابية التي تضرب العديد من البلدان بين الحين والاخر، لكن في حال لو ارتفعت درجة حرارة الارض الى 1.5 فانه من المستحيل عكس التغيرات المناخية، وهذا يعني ان الارتفاع بدرجات الحرارة قد يسبب الكثير من المخاطر منها ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات التي تؤدي الى غرق الكثير من المدن الساحلية وتصحر وعواصف ترابية مستمرة دون توقف. اي انه لا نستطيع ارجاع الارض الى ما كانت عليه بالسابق، بل يجب علينا فقط التكيف مع هذا التغيير.

 

وذكر ايضاً ان المؤتمر هذا العام لايختلف عن باقي نسخه السابقة في تسليط الضوء على استخدام التكنلوجيا والميديا الحديثة وتحديد مؤشرات الشفافية للمؤسسات الحكومية، وسنستضيف في جلسات اليوم الاول والثاني من المؤتمر خبراء في مجال الشفافية والحوكمة وخبراء في مجال البيئة والتغير المناخي.

 

ونوه وسام الى انه سيتم خلال يومي المؤتمر اطلاق منصتين الكترونيتين، "منصة اعلام ميتر" لكشف الانتهاكات وخطاب الكراهية في المحتوى الاعلامي وذلك عن طريق خوارزميات تعلم الالة، ومنصة خاصة بالبيئة.

 

ويأمل وسام  جعفر في نهاية كلمته الافتتاحية بأن  يستطيع العراق تجاوز التحديات التي يواجهها في ما يتعلق بالتغيير المناخي فبدون التكيف سنكون امام مجاعة و هجرات كبيرة.